"مرحباآ بكـ
زائرنا الكريم
انت غير مسجل في هذا المنتدى
سجل معنا للتمتع بكافة خدمات وفعاليات المنتدى }~
~{ونرجوا لك تصفح ممتع ومفيد في منتدانا الغالي




 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مع منتديات لؤلؤة نـت عمرك ماهتسيب www.loiloihnet.akbarmontada.com افلام واغانى و العاب وبرامج وجميع المسلسلات العالميه وموسوعة كامله التــصاميم والجرافيكس
مع منتديات لؤلؤة نـت عمرك ماهتسيب www.loiloihnet.akbarmontada.com افلام واغانى و العاب وبرامج وجميع المسلسلات العالميه وموسوعة كامله التــصاميم والجرافيكس

شاطر | 
 

 وَتَحسَبونَه هَيِّنًا وَهوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامسونج
عضو فضى
عضو فضى


ذكر
عــدد الـــــرسائـل : 25
تاريخ التسجيل : 15/10/2009
عًٍـمـًرٌٍيَے• : 31

مُساهمةموضوع: وَتَحسَبونَه هَيِّنًا وَهوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ   الخميس أكتوبر 15, 2009 6:03 am

وَتَحسَبونَه هَيِّنًا وَهوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ



إذا وجدت نفسك غير قادر على فعل الطاعات .. لا تقدر على قيام الليل بالرغم من سماعك للأحاديث والآيات في فضله.،
وتتمنى أن تحافظ عليه كل ليلة .. لكن عندما يحل الليل تجد نفسك متعب ومنهك وتنشغل في أي شيءوتنام ولا تقوم الليل.
تتمنى أن تصوم صيام داود .. فتأخذ الاحتياطات وتتسحر وتصبح بالنهار فتجد نفسك متعبًا فلا تصوم .

تتمنى أن تختم القرآن قراءةً كل أسبوع مثل السلف، لكنك تجده ثقيل عليك ..

لو يحدث هذا لك، فاعلم أن من وراءه ذنب،،

قال سفيان الثوري "حرمت قيام الليل لخمسة أشهر بذنب أصبته" .. وفي بعض الروايات ذكر أن الذنب الذي أصابه سفيان إنه مر على رجل يتكلم، فقال في نفسه: هذا مرائي!

وانت ......ما حرمك من الطاعة؟

وقال رجل لابن مسعود :لا أستطيع قيام الليل، فقال: "أبعدتك الذنوب".

فقد تكون تسير على طريق الالتزام

ولا تقع في الذنوب المعتادة بين الناس،

لكن هذا الذنب قد يكون كلمة قلتها دون أن تلقي لها بالاً فتعاقب عليها ..

قال رسول الله ".. وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في جهنم" [رواه البخاري]

تذكر ان الذنب الذي تحتقره أنت .. عظيم عند الله تعالى

{..وَتَحسَبونَه هَيِّنًا وَهوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ} [النور: 15]

قال رسول الله "بينما رجل يتبختر في بردين وقد أعجبته نفسه خسف به لأرض فهو بتجلجل فيها إلى يوم القيامة"[متفق عليه]

كان هذا الرجل يرتدي لبسًا مباحًا، ولكن دخل في قلبه شيء من الكبر والخيلاء فاستوجب غضب الرحمن. فلما غضب عليه، انشقت الأرض وابتلعته.

فما بال المتبرجة تمشي متبخترة، ماذا سيكون حالها؟!

والذي يجاهر بالذنوب والمعاصي ماذا سيكون حاله؟!

بعض الناس يعيش في غفلة وقد أنعم الله عليه بالصحة والعافية، ويظن إنه في خير حال حتى يصفع الصفعة الأولى كتحذير له ولكن يظل بعدها يتخبط بعض الشيء .. قد تكون هذه العقوبة رسائل في صورة مرض، أو أن يمنع عنه رزق معين كأن لا يوفق في عمل ما أو في زواج أو ما شابه.

ثم إذا لم يفقّ من غفلته يصفع الصفعة الثانية، وتكون أشد من الأولى. وبعدها إذا لم ينتبه تزداد العقوبة وإذا استمر على حال الغفلة، يصل الأمر إلى غضب الرحمن .. وهذه لا تطيقها.

عن أنس أن رسول الله عاد رجلا من المسلمين قد خفت فصار مثل الفرخ (أي: صار مثل الدجاج فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: هل كنت تدعو بشيء أو تسأله إياه؟ قال: نعم كنت أقول: اللهم ما كنت معاقبي به في الآخرة فعجله لي في الدنيا. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: سبحان الله لا تطيقه أو لا تستطيعه. أفلا قلت اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار؟ قال: فدعا الله له فشفاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وَتَحسَبونَه هَيِّنًا وَهوَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمٌ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ¨¨°؛©©؛°¨¨°؛© المنتديات الإسلامية ©؛°¨¨°؛©©؛°¨¨ :: المنتـدى الاسـلامى العـام-
انتقل الى: